التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من ديسمبر, 2011

العسكر و الاخوان و السجن و البرلمان و اختلال الميزان

أول خطوة سياسية خطاها الاخوان بعد فوزهم باصوات الشعب المتعطش للاستقرار هي طمأنة العسكر على ماضيهم و مستقبلهم
طمأنوهم على الماضي بانهم لن يفتحوا اي ملف سابق و لو توافرت فيه كافة أدلة الادانة
و البعض يعلم ان الاخوان تحت يدهم مستندات و وثائق منها مئات احكام النقض المثبتة للتزوير و البلطجة و هي كافية تماما لسجن فلول الوطني دون ان نتسول قانون العزل
و طمأنوهم على الملفات بأن اول خطوة سياسية و قانونية فعلوها و هم على عتبة البرلمان و على باب نقابة المحامين ان تتقدم لجنة الحريات ببلاغ الى النيابة ليس للدفاع عن حرية و كرامة و اعراض المسحولين و المقتولين و انما ضد شركاء الثورة فاذا كان الاشتراكيون اخطأوا بمجرد التحريض على احداث لم تقع و لن تقع فإن القتل و السحل حدث و يحدث و سيحدث و ثابت بالاوراق و الكتابة و الصوت و الصورة و الاعتراف و القرائن و البيانات الرسمية
طمأنوهم على المستقبل في معركة الرئاسة بوقوفهم بشراسة و بلا اجر و بلا مكاسب سياسية حقيقية و حتى دون توفر بديل لديهم وقفوا ضد ابو الفتوح الذي جمع معادلة المزاج المصري كلها في تاريخه فهو اسلامي و ثوري
طمأنوا مخاوف العسكر ممن و…

انا ؤمن بنظرية المؤامرة و لا اؤمن ابدا بجبرية المؤامرة

انا ؤمن بنظرية المؤامرة و لا اؤمن ابدا بجبرية المؤامرة
المتآمرون بشر قد ينجحون احيانا و يفشلون غالبا
المتآمرون لا يصنعون الاحداث و ليسوا هم سبب الثورات العربية و انما هم فقط يسعون لاعادة توجيه الاحداث نحو مصالحهم او على الاقل يسعون لتقليل او تأجيل اضرارها عليهم

مشاركتي فى ندوة "دليلك الانتخابى .. خليك ايجابى "

محمد سعد حميده .. فى ندوة بكلية العلوم جامعة دمنهور .. بعنوان "دليلك الانتخابى .. خليك ايجابى " لشرح اهمية الادلاء بالصوت الانتخابى ومعايير اختيار المرشحين والفرق بين نظام القائمة والفردى

الفزاعات خلت السياسة و لا مؤاخذة سمعتها وحشة

السياسة و لا مؤاخذة سمعتها وحشة في الاسواق التجارية يحرص كل تاجر على ابداء مميزات بضاعته و حتى لو كان يعرض نفس السلعة التي يبيعها جاره فستتوزع طلبات الزبائن على كل التجار كل وفق رزقه و اجتهاده و مميزاته النسبية و يخرج الجميع من السوق في حالة رضا
الزبون راضي عن مشترياته التي انتقاها من سوق ممتلئ بالبضائع و المنافسة
و كل تاجر مهما صغر او كبر سيحصل على جزء من الرزق و حتى القطط ترزق في هذا السوق
و لا يقوم تاجر لديه درجة من درجات الخبرة مهما قلت بمحاولة التشنيع على بضاعات الاخرين لان هذا من شأنه ان يسئ الى سمعة السوق ككل و يتضرر الجميع و لا يربح احد
بينما في سوق السياسة في البلاد حديثة العهد بالسياسة تجد ان 80% من جهود السياسيين مبنية على الطعن في المنافسين و صناعة الفزاعات فالسلفي يؤسس نجاحه على خوف الناس من طائفية ساويرس و تصريحات مجانين الليبرالية المسيئة للدين
و الاخواني يستفيد من فزاعة التشدد السلفي و فزاعة الفلول و فزاعة الليبراليين
و الليبرالي يتاجر بفزاعة الاسلاميين
و الاعلام يعلب الفزاعات و يصدرها جملة لجميع اغبياء السياسة على نظام اشتري دستة فزاعات و خذ عليها دستة هدية

السياسي المتعجل سينتحر يأسا او سيذهب الى اقرب مصحة نفسية او سيطلب من الاعداء احتلال بلده

تستطيع تسخين براد شاي الى درجة الغليان باستخدام ابسط موقد (سبرتاية) و لكن تسخين ماء البحر و زيادة درجة حراراتها خمس درجات فقط يحتاج اشعاع الشمس يوميا لمدة فصل من فصول السنة
و كذلك الشعوب لا تمنح ثقتها في حزب او تيار بسهولة و لا تتراجع عن ثقتها في هذا التيار بسهولة ايضا
فقد احتاجت قريش الى 20 سنة كي يؤمن اغلبها بصدق رسالة ابن القبيلة الذي عرفوه قبل الرسالة و بعدها و ما شهدوا عليه كذبا قط او خفة قط
و هناك من المفكرين و اصحاب النظريات من عرفت مجتمعاتهم و قدرت عظمة افكارهم بعد موتهم بسنوات (مالك بن نبي و جمال حمدان) و ربما بقرون (مثل ابن خلدون )
و بطء الشعوب في الفهم و التصديق ليس عيبا مطلقا و انما هو فائدة عظيمة
انت نفسك كم من مرة تحمست لراي و ظننت انه الراي الاصوب و بعد مرور الايام اكتشفت خطأك او اكتشفت ان هناك بدائل افضل تخيل لو ان اهلك و ناسك اندفعوا خلفك دون تمحيص تخيل مصيرهم
و هانحن على اعتاب مرحلة جديدة من الحياه التي نتمنى ان تكون ديمقراطية يجب على صاحب التوجه السياسي ان يتعرض لعدد ضخم من التجارب و الاختبارات حتى ينتصر لرايه
عليه اولا ان يتعرض لتجربة ان يتعرف على اقرانه و نظراءه و ان يك…