اسرائيل استفادت من المقاومة اكثر من العملاء

اسرائيل استفادت من المقاومة اكثر من العملاء
اسرائيل اكتشفت من تراكم الخبرات ان اكثر ظروف امانا لحدودها ان يكون على كل حد من الحدود طرفا من اكثر الاطراف مزايدة وشعبية في اوساط المزايدين على ان يكون ردها على مقاومته الصاع بعشرة امثاله وتضاعف لمن تشاء حتى يضطر المزايد الى حساب خطواته اكثر من عملائها ذات نفسهم وفي نفس الوقت تضمن انه سيسيطر على افعال وخطاب المقاومة لانه صاحب خبرة في المزايدة ويفهم الاعيب المزايدين وبالتالي هو الاقدر على منعهم وامتصاصهم وقمعهم اذا لزم الامر بكفاءة اكبر من كفاءة عملائها التابعين المكلفين
لذلك انخفضت معدلات المقاومة الفلسطينية بعد سيطرة حماس على غزة وكذلك انخفضت المقاومة اللبنانية الى ما يقارب الصفر في حدودها بعد ان استلم حزب الله المقاوم الشرس الجنوب اللبناني من انطوان لحد العميل الرسمي المتعاون والممول صراحة من اسرائيل
علما بان لا حماس ولا حزب الله عملاء من وجهة نظري بل هم مقاومة صادقة وليسوا اغبياء بل هم بالمعايير المصرية شديدي الذكاء وربما هم من اذكى العرب تكتيكيا ولكنهم بكل بساطة انهزموا استراتيجيا واصبحوا رغم وعيهم بخطة العدو مجرد ادوات ناجحة مسخرة لخدمة اهدافه
وفي تلك القصة عبرة وعظة لمن اراد ان يعتبر ويتعظ ويفهم
وفيها مندبة لمن اراد ان يلطم ويندب ويحترق في انتظار سيدنا المخلص عجل الله رجوعه الشريف

التسميات

عرض المزيد