المشاركات

عرض المشاركات من سبتمبر, 2016

عيش الغراب و زراعة الاسطح و تربية الاسماك في المنزل ثلاث خدع للشباب

صورة
كنت كاتب سلسلة من حوالي عشر سنين "مش لاقيها دلوقتي" عنوانها "عيش الغراب و زراعة الاسطح و تربية الاسماك في المنزل ثلاث خدع للشباب" و اوضحت وجه الخداع و المشاكل في تلك المشروعات بشئ من التفصيل و وجهة نظري حاليا باختصار ان تلك المشروعات ممكن تكون هوايات جيدة للشاب او تنتج عائد اجتماعي للاسرة حيث تتيح للاطفال شئ من الترفيه و التربية و التعليم و تعطي مناخ جميل في البيت و فرصة للتعاون بين افراد الاسرة و تربية الحس الجمالي تماما كما يربي البعض حيوان اليف في المنزل لكنها ليست مشروعات ذات جدوى اقتصادية الا اذا تم التعامل معها كمشروعات كثيفة راس المال و الخبرة و هما العنصران المفتقدان لدى شباب الخريجين و يجعل من تقديمها للشباب كحل بديل للبطالة باعتبارها ناتجة عن كسل الشباب و فشلهم اكبر خدعة

نظرية الفكة بين اتباع بلحة الاول و بلحة التاني

نظرية الفكة بين اتباع بلحة الاول و بلحة التاني
اول من طرح نظرية الفكة كانوا اتباع بلحة الاول و كانت خطتهم شديدة المكر و الدهاء حيث كانت تهدف الى تحويش الفكة و عدم صرفها فتحصل ازمة فكة فالانقلاب يترنح فيعود بلحة الاول الى السلطة و يتم اعادة ضخ الفكة المدخرة في الاسواق فيعم الفرح كامل البلاد و يشمل سائر العباد
و نفذت الخطة بنجاح و الانقلاب ترنح فعلا لكنه لم يسقط لان هدف الخطة كان فقط ترنيح الانقلاب
و لان الخطة كانت شديدة المكر و الدهاء فما كان من بلحة الثاني عجل الله خروجه الشريف الا ان يعيد تنفيذ الخطة لكن بطريقة مختلفة
حيث اجتمعت المجموعة نسر 23 من المخابرات العامة مع المجموعة شاهين112 من المخابرات الحربية في انتظار ساعة الصفر
و بمجرد ان اعلن سيادته كلمة الفكة الموسيقى بتاعة فيلم ناصر 65 اشتغلت و اعين جميع افراد المجموعتين اجهشت بالبكاء و تم فتح المظاريف اللي كانت متشمعة بالشمع الازرق "شمع خاص بالاجهزة السيادية" و كانت المظاريف فيها تكليفات محددة لجميع افراد المجموعتين حيث كل فرد من الافراد المكلفين كان في تاكسي في انتظاره "من التاكسيات المخطوفة قبلها بـ3 ايام لزوم التمويه ع…

المرض فينا و العيب في اللي مانع العلاج

صورة
حتى لا نتوه بالحوار الى منطقة ان سوء اوضاعنا مسئولية مين؟
 الشعب و لا السلطة و ا؟
لاصلاح من فوق و لا من تحت ؟ 

و ايهما اولا الفرخة ام البيضة ؟
حتى لا ندخل تلك الحوارات التي انفر منها و من مقدماتها احب ان اوضح رؤيتي لما نحياه في مصر حاليا بايجاز شديد جدا

المجتمع المصري بما فيه انا شخصيا مصاب بالتخلف و محكوم بالفساد و الاستبداد و اصلا الاستبداد جزء من بنية التخلف و من اعراض التخلف و مظاهر التخلف و مسببات التخلف في تشبيكة شديدة التعقيد 
لكن مما لا شك فيه لدي ان المستبد لازم يضرب مجموعة مناعات و نقاط مهمة بدونها لا يمكنك معالجة التخلف منها على سبيل المثال لا الحصر
- روح المبادرة سواء كانت فردية او جماعية
- لازم يحافظ على التعصب و الفرقة و يضرب رصيد الثقة و التعاون بين افراد المجتمع "رأس المال الاجتماعي"
 - لازم الاستبداد يضرب التعليم بالذات في شقه الانساني مهما اهتم بالتعليم التقني

 و بالتالي اي حديث عن ان العيب فينا احنا بدون فهم التركيبة هو مغالطة و نوع من اجتزاء الصورة ومن اعراض الفهم غير المتعمق للامور و يؤدي الى المزيد من تكريس التخلف في المجتمع

مع الوقت الاجيال القادمة ستعيد اختراع العجلة و هنبقى زي الفل

وفق معلوماتي غير المتخصصة و غير العميقة و اللي ممكن تكون غلط "عادي جدا" ان الاتجاهات الفكرية و الفلسفية و ما بني عليها من انحيازات سياسية و اقتصادية في الغرب ظهرت كاستجابة لتحديات ظهرت في بيئاتهم لذلك نجد ان تياراتهم الفكرية مهما كانت ضعيفة جماهيريا لكنها اصيلة "يعني انساق فلسفية مترابط و متماسكة" و ليست مثل التيارات الفكرية التي ظهرت في العالم العربي التي تم استيرادها زمانيا او مكانيا و يدوب تم التجميع و التقفيل على ارض الوطن لذلك فانها مع اول تحدي حقيقي تتحول الى قبائل حقيقية مش كده و كده ربما ما نحن فيه من ضغوط و حوارات خشنة قد يعيد فرز الاولويات لدى قطاعات المهتمين بالشأن العام و تبدا خريطة الافكار و التيارات في التشكل فها نحن نرى يمين مصري على وشك التبلور الكامل اصبحت له ملامح و انحيازات واضحة و مع الوقت سيكون لديهم منظرين بجد و سيظهر على الجانب الاخر تيار انساني حقيقي و مع الوقت ستظهر تنظيراتهم و تتبلور انحيازاتهم و اهتماماتهم و مشروعاتهم على الارض اصل حركة المجتمعات مش بتتكتب على ضوء الشموع و لكن عجلة تاريخ المجتمعات وقودها الناس "اعصابهم و دماءهم و اعما…

ثلاث نقط زيت على طبق فول

ميزة العمل العام اجتماعي او سياسي انه بيخرجك من شرنقة البيئة المحيطة يعني انت ممكن تكون متصور ان افقر انسان في الوجود هو بواب عمارة الجيران مثلا في حين انك لو رحت قرية او مسقط راس هذا البواب ربما تصعق اذا علمت ان هذا الرجل هو نافذة بيئته على العالم و ربما هو الاقطاعي الراسمالي المسيطر الغني الذي يمثل حلم حقيقي لكل افراد عائلته او جيرته و ان هناك عشرات الاسر تتمنى مصاهرته ربما اغلب من هنا على الانترنت لا يعلمون ان هناك قطاعات من المصريين و في المدن و ليس في الريف كما يتصور البعض يشترون الزيت بالقطارة "بيروح للبقال ياخد تلات نقط زيت بالعدد على طبق الفول" و السمن النباتي المهدرج يباع بالجرام بالميزان الحساس "ميزان مشابه للموجود في محلات الذهب" عايز تقول ايه؟ عايز اقول ان كل عالم من العوالم التي لا نعلمها لاننا لم نعيش في بيئتها و لم نختلط بها الا ربما اختلاط سطحي و خارجي له ثقافة و افكار و معايير "سوفت وير" مختلفة تماما تماما و ان بعضا من هذه العوالم تراكم من حيث لا ترونهم و تعد عليكم انفاسكم و ان قياس تفكير هذه العوالم بمعايير عالمنا او الظن ان كل من خارج عالم…

انا او بقاء الوضع على ما هو عليه

لو اي تيار او اقلية في مصر تم استقصاء رأيهم و سئلوا
ان لم يكن تيارك انت في السلطة فمن تفضل ان يكون في السلطة ؟
الاجابة : انا او بقاء الوضع على ما هو عليه
فالعامل المشترك الاكبر بين الجميع هو الاتفاق على بقاء الوضع على ما هو عليه

الحل هو القرار الوحيد الذي تمتكله جماعة الاخوان المسلمين في مصر

القرار الوحيد الذي تملك جماعة الاخوان المسلمين ان تتخذه و يحتاج ان تتوحد قياداتها و افرادها و توسع دائرة الحوار فيه و حوله لانه قرار صعب جدا هو حل جماعة الاخوان المسلمين في مصر كما سبق و فعل اخوانهم في قطر من قبل عندما اتخذوا قرار بحل تنظيم الاخوان المسلمين في قطر و تم ذلك من خلال مؤتمر عام و مذكرة تضمنت القرار و تفسيره و اسبابه و تنظيراته اما غير ذلك فان جماعة الاخوان المسلمين في مصر لا تملك ان تتخذ اي قرار بشان اي قضية مهما كبرت او صغرت فهذا التجمع البشري المنتسب للاخوان بات فاقدا الرؤية النظرية و القدرة العملية و المرجعية الفكرية و نصيحتي الوحيدة لاي عضو في جماعة الاخوان ان يستقيل من عضويتها لان استمراره عبء عليه و على من حوله و على الجماعة ذاتها و في كل الاحوال هو سيصل الى هذه النتيجة ان اجلا او عاجلا لكن توفير الزمن و احترام الوقت يفرض عليه ان يفكر و يقرر الان و ليس بعد

المتن و الهوامش في بلدنا

غير الاسوياء في بلدنا دائما لهم شبكات تجمعهم او حتى خيوط ممكن تشدهم 
اما شبه الاسوياء فلا شبكات لهم و لا خيوط و لو حاولوا فانهم يفقدون طبيعتهم الاقرب للسواء و يصبحون جزء من بيئتهم و واقعهم البور
ظني ان تلك هي المشكلة الام التي تجعل العبط و الظلم متن و العقل و الطيبة على الهوامش بصرف النظر مين عدده اكبر لكن يظل المتن متن و الهوامش هوامش

نحن لا نزرع الشوك العادي لكننا نزرع الشوك المهندس وراثيا

في مجتمعنا فيرس و مرض متوطن يدمر اي تجمع انساني ذاتيا تلاحظ ان اي شلة صداقات مهما كان حجمها صغير لكنها مفيدة و نافعة لنفسها او من حولها و لو كان نفع نفسي محض فانها تصبح مركز جذب انتباه و تفاعل من حولها و يسعى البعض لتحطيمها من خارجها و هؤلاء غالبا ما يفشلون لكن يكون النجاح دائما حليف لكل من يندمج في تلك الشلة الظريفة اللطيفة ليحظى بمجاورة السعداء ليسعد ثم لا يلبث ان تبدأ حواسه العشرة لاكتشاف نقطة المركز لدى هذا التجمع الانساني الظريف اللطيف ثم يدور الصراع اما على احتلال نقطة المركز او تفجير تلك المجموعة البشرية من داخلها للاسف لازالت الارض موبوءة و بور و تحتاج المزيد من البحث و الفحص و الجهد حتى تكون مهيأة لاستنبات البذور نحن لا نزرع الشوك العادي لكننا نزرع الشوك المهندس وراثيا


اجتهد فأخطأ, تكاسل فلم يخطئ, افتكس فأخطأ

ظني ان من اجتهد فأخطأ خير ممن لم يخطئ لانه كان في الطراوة علما بأن معنى الاجتهاد هو استفراغ الوسع و الطاقة في اداء الاصوب لان اغلب من يبررون اخطاءهم بخطء المجتهد اغلبهم ينطبق عليه وصف افتكس فأخطأ او قلد من سبقه و قفز في نفس ذات الحفرة ثم استفوجأ بأنه وقع و كسرت عظامه تماما مثل من سبقوه و قمة نضجه ان ينصح من يسير خلفه على الثبات في الطابور و القفز في نفس ذات الحفرة و الصبر على كسر العظام لان هذا ابتلاء من الله ليمحص ايمانه

قصة الصحوة الاسلامية من هزيمة يونيو الى ثورة يناير -عرض مختصر و وجهة نظر شخصية

بعد هزيمة 1967 بدات تظهر موجة فكرية ثقافية سياسية نحو التدين بانماط و اشكال مختلفة و عرفت تلك الموجة باسم (الصحوة الاسلامية) و كان توجه مرضي عنه امريكيا و مدعوم سعوديا كحائط صد ضد الشيوعية في فترة ما سمي بالحرب الباردة موجة الصحوة الاسلامية كانت قد بلغت اشدها في نهاية عقد الثمانينات و بداية عقد التسعينيات حتى بات الاسلاميين كما لو كانوا على وشك الوصل الى السلطة في اغلب البلدان العربية بل و الاسلامية في اسيا في جمهوريات حديثة الاستقلال عن الاتحاد السوفيتي الدعم الامريكي و الخليجي للصحوة قد بدا في التوقف تدريجيا بعد انتهاء الحرب الباردة و سقوط الشيوعية نهائيا و قد بدات الحكومات تعاني من تيارات الاسلام السياسي الذي يريد منافستها على السلطة و التيار الجهادي الذي ينازعها بالسلاح فاعلنت الدولة المصرية الحرب على ما سمي الصحوة الاسلامية و اعلنوا سياسة سميت بـ"تجفيف المنابع" و ترأست سوزان مبارك زوجة الرئيس المخلوع لجنة فيها وزراء الثقافة و الاعلام و التعليم و السياحة و الداخلية مهمتها تنفيذ تلك السياسة "تجفيف المنابع" لمكافحة التيار الاسلامي و تناميه في مصر سياسة تجفيف المن…

لو مات في حينها لصار الامام الشهيد عمرو خالد

صورة
لو كان عمرو خالد مات او قتل سنة 2004 كان زمانه بقى الامام الشهيد عمرو خالد و كان زمان جماعة صناع الحياه ينافسون حازمون على مواقع اتحاد الطلاب و كان زماننا دلوقتي بندرس فقه "كيف تكون مؤهلا لتتلقى message من الله" و الفرق بين النبوة و الرسالة و الـmessage و الفرق بين صناعة الحياه و بين زراعتها و اثر زراعة الاسطح على نهضة الفرد و المجتمع لكن الحمد لله ان ربنا طبطب علينا و ابقا عمرو خالد و امد في اجله ليكون شهيدا على موته لذلك انا دائما اتمنى ان لا يموت المزيفون حتى يموتوا

توقعاتي بشأن الموجة الثورية القادمة

الموجة الثورية القادمة قد تكون فعل فوضوي عفوي او مخطط او مختلط لكنه غالبا سيكون فوضوي لا مكان للافندية فيه العنف سيكون سيد الموقف القاهرة و الاسكندرية و مناطق التباين الطبقي ستكون هي البؤرة اغلب العنف العشوائي لن يكون ضد السلطة الا بقدر تدخل السلطة لحماية كيانات و مصالح الطبقة الوسطى الى جوار شركات الامن الخاصة و حالات الدفاع الفردي بالسلاح الشخصي بعد ان يهدا العنف سيختلف الافندية على التسمية و التوصيف .. هل هي انتفاضة حرامية و مشردين ام موجة ثورية باعتبار ان الثورة ليست الا وصف محايد و ظاهرة اجتماعية شبيهة بالظواهر الطبيعية تحمل الجميل و القبيح من الافعال و الاثار و العفوي و المخطط و المختلط من الاسباب و التدابير قد تنتج تلك الموجة من العنف العشوائي جنوح متنامي للطبقة الوسطى للمزيد من الارتماء في احضان العسكر لكن مع توجيه اللوم و النقد و الرقابة نحو الاجهزة الامنية و اجهزة السلطة ليكونوا اكثر قدرة و كفاءة في قمع الرعاع و الاوباش "وفق وجهة نظر الطبقة الوسطى" قد يتراجع العسكر عن خطتهم في تهميش المثقفين و المتعلمين و الافندية سيسمح لهم بهامش اكبر من التنظيم الحزبي و الثقافي و …

"دو يو هاف موبيل بكاميرا ؟"

صورة
"دو يو هاف موبيل بكاميرا ؟"
الناس مفكرة ان ده جهل 
بالعكس ده قمة العلم و السيطرة
اوباما تجاهل السيسي فالحرس الشخصي للسيسي و بالتنسيق مع هيئة العمليات و المخابرات و عدد من الاجهزة الامنية وضعوا خطة تبدوا طبيعية جدا لكن في جوهرها الحفاظ على كرامة مصر و توصل رسالة للقوى الدولية ان مش مصر اللي يتلعب معاها 
الجزء الظاهر من الخطة التي سميت في دهاليز اجهزتنا الامنية بخطة "النسر المستنير" ان حرس الرئيس يعمل نفسه مش عارف مين جون كيري ده اساسا و حتى لو هو مين يتفتش و على ارضه 
ده شغل على كبير جدا بس مش اي حد يفهمه لكن الرسالة وصلت
تحيا مصر

التيار اليميني المصري يحب مصر و يكره المصريين

التيار اليميني المصري مكون من افراد يصرحون بعشق تراب مصر و كراهية المصريين يعشقون العلم و نسر العلم و النيل و الاهرامات و الحاجات و المحتاجات التي وردت في الاغاني الوطنية الثمانيناتية الاسمنتية يحبون الاثار و يكرهون التاريخ لان الاثار تعكس عظمة الحكام و التاريخ بيتكلم على اللامؤاخذة البشر يحبون سمعة مصر امام العالم و مش مهم قوي صورتها امام نفسها المهم نبهر العالم او يتهيأ لنا اننا ابهرنا العالم و خلاص "خالة الدنيا و هتترقى و تبقى ام الدنيا ان شاء الله" لا ينزعجون من الفهلوة و ازدواجية المعايير بل يرونها نوع من الدهاء بل هي الدهاء ذات نفسه يؤمنون بالواسطة و لا يعتبرونها مجرد تجاوز الواسطة هي الضامن ان المناصب لا تكون متاحة لاي هلفوت راح ذاكر له كلمتين و لا اجتهد له شوية في حين انه شخصية زبالة و بيئة هم من جعلوا تلك المصطلحات تعبيرا عن الشتم و الرداءة بعكس معناها اللغوي او الاصطلاحي و المتداول عند خلق الله "بيئة - شعبي - local - mainstream" طبعا هذه الاستخدامات السيئة و تلك المصطلحات شاعت اجتماعيا و اصبحت كل طبقة تطلقها على من هو ادنى منها بلا ادنى تحفظ و هي تعلم انها…

محمد لم يكن سلفيا و ماركس لم يكن ماركسيا و دارون لم يكن داروينيا و لا المسيح كان مسيحيا

لما بتدخل التطبيق في النظرية و تعتبر التطبيق جزء لا يتجزأ من اصل النظرية هتلاقي نفسك تلقائي بتقيف نظرتك للواقع على مقاس النظرية و بدل ما تبقى النظرية خريطة تسهل لك فهم الواقع علشان تتعامل معاه بشكل اكفأ تلاقي نفسك ارتبكت و اتكعبلت و اي جاهل يتعامل مع الواقع اكفأ منك و تلاقي نفسك تحولت من داعية تنوير و اصلاح و تطوير الى تطبيق عملي يثبت للجهال ان العلام بيبوظ الدماغ و الفكر عدو الانسان الاول لذلك كارل ماركس لم يكن ماركسيا لانه ثبت عنه انه كان يعارض نفسه كلما جد له جديد و لو امتد به العمر قرنين من الزمان لظل يطور نظريته بلا كلل او ملل و ربما كان سيعادي من تمسكوا بالنسخة الاولى من كتبه و نظرياته و كذلك لم يكن المسيح مسيحيا و محمد لم يكن سلفيا بل كان فيلسوفا متأملا معارضا للتقليد و الغلو في اتباع من سلف لم يثبت من سيرته انه كرر نفسه مرتين و ناصر لم يكن ناصريا بل انه استهزأ بمن يريدون تطبيق الاشتراكية من الكتاب و كذلك غاندي الذي غير فقهه السياسي عندما انتقل من جنوب افريقيا الى الهند التي اصر على اعتزال نخبتها و صمم على قراءة الهند من قعرها لا من قمتها و المفاجأة الاخيرة بالنسبة لي انا شخصيا…

هل انقطع حق الجدل مع الله بوفاة اخر رسله الى الارض ؟

"قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير"
هل انقطع حق الجدل مع الله بوفاة اخر رسله الى الارض ؟ 
ان كانت المجادلة وردت على سبيل الحصر و القصر بشان واقعة الظهار فما قيمة القضية اساسا لترد في قران يتلى الى اخر الزمان بشان ظاهرة محلية شديدة المحلية لا تستحق التخليد و الذكر ؟
و ان كان الجدل مع الله و شرعه متاح دائما لكل مهموم او متضرر فقد انفتح على مصراعيه امام تأويلات و احتمالات لا يمكن تصور حصرها وتدريجيا سينحصر دور الدين فقط في عقيدة ان للكون اله واحد كلف الانسان بالاعتقاد في وجوده او البحث عن ادلة وجوده و قد بدأ هذا الانحسار تدريجيا منذ الغاء سهم المؤلفة قلوبهم و مخالفة ظاهر النص و تطبيقه بشان توزيع الغنائم و وضع قيود اضافية اجتهادية لم تكن موجودة بنص حد السرقة و قد كان هذا منذ العام الاول و الشهور الاولى لوفاة النبي و انقطاع الوحي
فهل هذا اخر مطاف الدين ان ينحصر في اعتقاد فلسفي فضفاض يتعلق بالخلق و الالوهية و الوحدانية و فقط ؟
انا اطرح اسئلة و ليس اجابات 
و طرح الاسئلة من صميم عبادة التدبر و التفكر 
و من لم يسأل لم يتفكر

التسميات

عرض المزيد